المركز الطبيّ للجامعة اللبنانية الأميركية – مستشفى رزق يتشارك مع جامعة سان جورج في بيروت لتنظيم مؤتمر صحفيّ ألقاه مكسيم شعيا

نظّم المركز الطبي للجامعة اللبنانية الأميركية – مستشفى رزق بالشراكة مع جامعة سان جورج في بيروت ، مؤتمراً صحفياً ألقاه الرياضي والمستكشف اللبناني مكسيم شعيا، يوم الخميس 21 تموز، في قاعة المحاضرات في المركز الطبي للجامعة اللبنانية الأميركية- مستشفى رزق.
كان المؤتمر الصحفي عبارة عن منصة جديدة لمكسيم شعيا لمشاركة الجمهور حكمته التي اكتسبها من تجاربه في جميع أنحاء العالم ومشاركته الأخيرة في بطولتين عالميتين. تضمّن المؤتمر قصصًا فريدة من نوعها تشمل النجاح والفشل والألم والخوف والمرونة والغبطة، وكلها تسفر عن دروس ملهمة في الحياة.
أعرب الدكتور ميشال معوّض رئيس الجامعة اللبنانية الأميركية والدكتور طارق متري رئيس جامعة سان جورج في بيروت ورؤساء هذه المراكز الطبية عن امتنانهم وفخرهم بكونهم جزء من رحلة مكسيم الملهمة. على الرغم من البيئة التنافسية لتقديم الرعاية الصحية، أكّد الرئيسان من جديد التزامهما بخدمة المجتمع ومصلحة جميع المرضى.
إلى جانب المركز الطبيّ للجامعة اللبنانية الأميركيّة – مستشفى رزق وجامعة سان جورج، كان لشعيا مؤيدون آخرون في بطولة العالم 2022: أبوت، كريديت فاينانسير إنفست، Earth Goods، Midis Group، نسكافيه، PODiAM ورويال كانين. قام بعض هؤلاء برعاية لبنان لكلا البطولتين العالميتين، مما جعل ماكسيم يشعر بالفرح والامتنان.
إنّ مكسيم شعيا هو أوّل لبناني يتسلّق جبل إيفرست في عام 2006 والشخص الوحيد الذي تسلّق القمم السبعة، والأقطاب الثلاثة، وتجديف المحيط وركوب الدراجات في الصحراء، مؤخرًا، شارك مع كلبه “بابر” في بطولة العالم لركوب الدراجات الهوائية لعام 2022 التي تم تنظيمها من قبل ICF (اتحاد الكانيكروس الدولي) في بليدران، بريتاني في 30 نيسان و 1 أيّار. Bikejoring هي رياضة جماعية عبارة عن ركوب الإنسان لدراجة جبلية مع كلبه الذي يركض الى جابه، ويكون متّصل بالدراجة. على الرغم من أنّها كانت مشاركتهما الأولى، فقد استطاع مكسيم وبابر الفوز بالميدالية الفضية للبنان وهما الآن نائبان لبطل العالم.
بعد بضعة أسابيع، شارك شعيا، وحده هذه المرّة، ببطولة 2022 UCI World Masters MTB Marathon التي أقيمت في 25 حزيران في الدولوميت، إيطاليا. على الرغم من وجود كسر مفتوح وجراحة أجراها 48 ساعة قبل السباق، وتوصية طبيببه له بعدم المشاركة، سمح مفوّض الـUCI (Union Cycliste Internationale) بشكل استثنائي لمكسيم بالمشاركة في السباق، مشيدًا بشجاعته وتصميمه.