الشيخ الدكتور القطان استقبل الشيخ الدكتور عبدالرزاق في برالياس

استقبل الشيخ الدكتور أحمد القطان رئيس جمعية “قولنا والعمل” وأعضاء من الجمعية الشيخ الدكتور ماهر عبدالرزاق رئيس حركة “الإصلاح والوحدة” في مكتبه في مقر الجمعية البقاع (برالياس) وتباحث المجتمعون في آخر التطورات والمستجدات في لبنان عموماً وعكار والبقاع خصوصاً وأشاد المجتمعون بالمسيرات الثلاثة التي أطلقتها المقاومة في لبنان نحو حقل كاريش المتنازع عليه مع العدو الصهيوني واعتبروا أن ما قامت به المقاومة يدل على أنّ لبنان سيبقى قوياً بجيشه وشعبه ومقاومته التي تثبت في كل تحدي أنّها قادرة على حمايتنا وحماية ثرواتنا،

وبعد اللقاء صرح الشيخ الدكتور أحمد القطان قائلاً: ” تشرفنا اليوم باستقبال الأخ الشيخ الدكتور ماهر عبدالرزاق رئيس حركة الإصلاح والوحدة وتشرفنا بمجيئه من عكار ونحن نعتبر أن همومنا وشجوننا في لبنان وفي البقاع وعكار تحديداً هي نفس الهموم والشجون لأنَّ البقاع المحروم هو امتداد لعكار المحرومة هو جزء من لبنان المحروم حيث أن الوضع الاقتصادي الصعب بات يعاني منه كل اللبنانيين سيما في بقاعنا وفي الشمال في عكار وهذا إن دلَّ على شيء إنما يدل على غياب الدولة بوزرائها ومؤسساتها وغائبة بوقوفها الى جانب الشعب اللبناني المحروم الذي بات يبحث عن لقمة العيش وبات يعاني من أجل تأمين الخبز وأبسط مقومات العيش الكريم

وأضاف الشيخ الدكتور القطان: نحن نطالب كل القيادات السياسية في لبنان أن يتخلوا عن الأنانية وأن لا يطالبوا بالمحاصصة وأن يطالبوا ببقاء لبنان قوياً بشعبه وجيشه ومقاومته لأنَّ هذا البلد لا يمكن أن يبقى قوياً إلا بتلاحم الشعب والجيش والمقاومة وواجب القيادات السياسية أن يسرعوا بتشكيل حكومة بعيدة عن المحاصصات الوزارية والأنانيات الموجودة عندهم، وانما يسعون جميعاً لتأليف حكومة تقف الى جانب شعبها المحروم ويعالج ما أمكن من هذا الوضع الاقتصادي، لأننا يوماً بعد يوم وللأسف الشديد كأننا نقف على فوهة بركان واليوم نحن ننتظر الأخوة المغتربين الذين يريدون المجيء الى لبنان لذلك واجب كل القيادات السياسية أن يكونوا يداً واحدة لكي نستقبل السواح والأخوة المغتربين في بلدهم الأم لبنان كي نحسن الأوضاع الموجودة في لبنان وهذا برسم كل القيادات السياسية على مختلف انتماءاتهم المذهبية والطائفية والحزبية “.

بدوره الشيخ الدكتور ماهر عبد الرزاق صرَّح قائلاً: ” تشرفنا بزيارة سماحة الشيخ الدكتور أحمد القطان التقينا مع سماحته والأخوة في الجمعية وناقشنا الأوضاع في لبنان وشددنا على ضرورة أن يقف الجميع مع الشعب اللبناني وأن يتعاون الشعب اللبناني فيما بينه، لأنّ الشعب اللبناني اليوم يعاني من الجوع والفقر والحرمان والبطالة التي قد انتشرت بشكل كبير جداً نحن نناشد الدولة وفخامة رئيس الجمهورية ودولة رئيس مجلس النواب ورئيس مجلس الوزراء أن يتحملوا مسؤولياتهم وأن يقفوا الى جانب الشعب اللبناني

وتابع الشيخ الدكتور عبد الرزاق: المطلوب اليوم تشكيل حكومة تخفف عن الشعب هذه الأزمات والمطلوب أيضاً من الشعب اللبناني أن يتحاور وأن يعي خطورة المؤامرة عليه اليوم،

وختم نحن يجب أن نقولها بكل صراحة لبنان اليوم تحت الحصار الأمريكي الصهيوني يجب علينا أن نعي هذه التحديات وأن نحصّن بلدنا بالتحاور والتلاقي كما يجب علينا أن نعيش الوحدة الوطنية الحقيقية والوحدة الإسلامية ما بين المسلمين “.