“أكرونيس” توقّع اتفاقية شراكة مع “مايندوير” كخطوة فاعلة لتحقيق أهدافها بتعزيز الأمن السيبراني في المنطقة

“أكرونيس” توقّع اتفاقية شراكة مع “مايندوير” كخطوة فاعلة لتحقيق أهدافها بتعزيز الأمن السيبراني في المنطقة

 

دبي، الإمارات العربية المتحدة، (30) يونيو 2022 :

 

أعلنت اليوم شركة “أكرونيس” عن شراكتها مع شركة “مايندوير”، وهي إحدى الشركات الرائدة في الشرق الأوسط وأفريقيا فيما يخص خدمات موزّع القيمة المضافة (VADs)، إذ تأتي هذه الشراكة تتويجًا للاتفاق الموقع بين الشركتين. وفي ضوء هذه الشراكة، ستقدم “مايندوير” حلول “أكرونيس” السحابية المبتكرة والمتعددة إلى الشركات في كل من لبنان والأردن والعراق وفلسطين والمملكة العربية السعودية والكويت والبحرين وقطر وعمان والإمارات وباكستان، ويتسع نطاق هذه الخدمات ليشمل حلول الأمن السيبراني وحماية البيانات والكثير من الخدمات الأخرى. كما أنه من المتوقع أن تعزز هذه الشراكة من طموحات “مايندوير”، لتؤدي دور “الموزع السحابي” لما تقدمه “أكرونيس” للعملاء من عروض قوية للقيمة فيما يخص الحماية السحابية.  

تقدّم “أكرونيس” العديد من المنتجات التقنية، من بينها برمجيات مكافحة الفيروسات، التعافي من الكوارث وحلول النسخ الاحتياطي، حلول إدارة حماية نقطة النهاية، وحلول الذكاء الاصطناعي الحائزة على الجوائز للحماية من البرمجيات الخبيثة، وكذلك تقنيات مصادقة البيانات المعتمدة “البلوكتشين”، كل ذلك من خلال نماذج تقديم الخدمة والنشر الاحترافي لتقنيات المعلومات.

توفّر هذه الحلول الحماية للبيانات والتطبيقات والأنظمة بصرف النظر عن البيئة التي تنتمي إليها ، وكانت “أكرونيس” قد طرحت منتجها الرئيسي “أكرونيس سايبر بروتيكت”، وهو أول منتج يجمع  بين تقنيات النسخ الاحتياطي والتعافي من الكوارث والجيل التالي من تقنيات مكافحة البرمجيات الضارة ومكافحة الفيروسات وتقييم مواطن الضعف، فضلًا عن إدارة التصحيح وأدوات الإدارة عن بُعد في وحدة تحكم واحدة. ويتناول المنتج جميع الجبهات الخمس للحماية السيبرانية – وهي ضمان سلامة البيانات وإمكانية الوصول إليها وخصوصيتها وأصالتها وأمنها (SAPAS)، وذلك في البيئات المختلفة من مراكز للبيانات والحلول السحابية والأجهزة الحدية التي توفّر النفاذ والتوجيه للشبكات. وتحتوي الحلول على واجهات برمجة تطبيقات (APIs) مفتوحة للمطورين، لتمكين عملية التكامل التام بين المنصة والأدوات الأخرى التي قد يستخدمها العملاء.

 

وتعليقًا على الشراكة، قال سلمي خنفير، مدير كلاود & كزاس في مايند وير: “لدينا هدف استراتيجي واضح يتمثل في أن نكون الموزع السحابي الإقليمي المفضّل في المنطقة، ونسعى لذلك من خلال الجهد الذي نقدمه للحصول على الحلول السحابية المتكاملة من مختلف الموردين الرائدين وتقديمها لشركائنا، وبالتالي مساعدتهم وعملائهم في رحلة التحوّل السحابي. ويقدّم نموذج عمل “أكرونيس سايبر بروتيكت” تكاملًا مثاليًا مع مجموعة منتجاتنا، من خلال ما يقدمه من حماية شاملة للبيانات ومنصة لحلول الأمن السيبراني.”  

“بفضل ما لدينا من سنوات خبرة طويلة و تعاوننا الوثيق والمستمر مع شركائنا وعملائنا الكرام، تمكننا من تشكيل مجموعة من أفضل الحلول التقنية تتسم بالشمول والتوسع المستمر. لا شك أن “أكرونيس” تعزز من قدراتنا بما تقدمه من التقنيات الحائزة على جوائز عديدة. وإذا أخذنا في عين الاعتبار هذه التقنيات بالإضافة إلى الدعم والخدمات ذات الكفاءة العالية التي نقدمها؛ فإن هذا يمنح الشركات الإقليمية بمختلف أحجامها وقطاعات السوق ميزة رقمية حاسمة “. 

ومع استمرار جهود الشركات للتكيّف مع بيئة العمل عن بُعد عقب الجائحة، فمن الجدير بالذكر أن هذه الشركات تعتمد على مقدمي الخدمات للحصول على المساعدة اللازمة في عملية التكيّف المستمرة. ونظرا لتفهم “أكرونيس” لجميع التحديات التي تواجه مقدمي الخدمات، من ناحية توفير بيئة تعاون آمنة للعاملين عن بُعد خارج شبكات الشركة، قامت بطرح حلها السحابي “أكرونيس سايبر بروتيكت” – وهو حل يمكن تنفيذه أثناء حدوث المشكلة دون أي تكلفة. يمكن لمقدمي الخدمات تلبية احتياجات عملائهم دون تحمل أعباء مالية إضافية أو زيادة تكاليفهم التشغيلية. بالإضافة إلى ذلك، تقدّم “أكرونيس” مقاطعًا تدريبية مصورة ودعمًا للوثائق لمساعدة مزودي الخدمة في تدريب عملائهم و مستخدميهم النهائيين وتعريفهم بالمنتج.

اختتم السيد / زياد نصر، المدير العام لمنطقة الشرق الأوسط؛ قائلًا:”الحماية السيبرانية ضرورة لا غنى عنها، و”أكرونيس” هي المورِّد الوحيد الذي يقدم حلاً شاملاً يساعد جميع فئات العملاء الذين يحتاجون هذه الخدمة الضرورية، بداية من الشركات الصغيرة والمتوسطة إلى المؤسسات الكبيرة، بالإضافة إلى الأفراد. وبانضمام شركة “مايندوير” إلينا لتكون أحدث موزعينا للحلول السحابية، فإننا نهدف إلى الاستمرار في تقديم الحلول المناسبة في جميع أرجاء منطقة الشرق الأوسط، مع تعزيز توجهنا العالمي والمحلي وزيادة حصتنا السوقية”