جبهة العمل الإسلامي في لبنان تشير إلى أنّ التعاون بين الدول الموقعة على اتفاقيات (ابراهام) ومنها اسرائيل شمل أكثر من أربعين اتفاقية.

أشارت جبهة العمل الإسلامي في لبنان:  إلى ما أعلن عنه سفير الاحتلال الصهيوني الماكر لدى دولة البحرين المطبّعة «إيتان نائبة» خلال مقابلة صحفية عن مستوى التعاون القائم اليوم بين الدول العربية التي وقّعت على الاتفاقيات التطبيعية وبين اسرائيل، لافتاً: وبشكل مخزٍ ومشين إلى أنّ التعاون بين الدول الموقّعة على اتفاقيات «إبراهام» اتخذ زخماً غير متوقع إذ شمل أكثر من أربعين اتفاقية على مدار سنة ونصف السنة في مجالات مختلفة من بينها الطب والأبحاث الأكاديمية ،مضيفاً: أننا نبني الجسور أيضاً في مجال التجارة والأعمال بيننا وبين السلطات الرسمية في هذه الدول، وقد تمّ فتح سفارات وخطوط طيران مباشرة بين تلك الدول على حدّ زعمه.

 

  ولفتت الجبهة: إلى أنّه من المؤسف وفي ظلّ  الاحتلال الصهيوني لمدينة القدس الشريف ولأولى القبلتين وثالث الحرمين الشريفين «المسجد الأقصى المبارك» أن يتم ويحدث كل تلك الاتفاقيات مع العدو والدول العربية المطبّعة وتحت شعار اتفاقيات ابراهام أو الدول الإبراهيمية، معتبرة: أنّ كل هذه الاتفاقيات والعمليات التطبيعية ورغم أنها خنجر سام في صدر القضية الفلسطينية والشعب الفلسطيني الصامد إلا أنّ أبطال المقاومة في غزة هاشم وفي جنين ونابلس وبيت المقدس وفي كل الضفة الغربية وكل فلسطين المحتلة سيُبطلون مفاعيل كل تلك المعاهدات والاتفاقيات المشؤومة من خلال وحدتهم واستمرارهم بعملياتهم البطولية وبرفع راية الجهاد والمقاومة حتى يمنّ الله علينا وعليهم بالنصر المبين.