أطفال من لبنان يجسّدون “حكايات الإسكوا” في بيت الأمم المتحدة في بيروت

جمع “يوم حكايات الإسكوا” الذي نظمته لجنة الأمم المتحدة الاقتصادية والاجتماعية لغربي آسيا (الإسكوا( بالتعاون مع اللجنة الوطنية اللبنانية لمنظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة (اليونسكو) تلامذة مدارس قدّموا عروضًا مسرحية وأعمالًا فنية مستوحاة من كتاب “حكايات الإسكوا“، بحضور وزير الشؤون الاجتماعية اللبناني هكتور حجار وعدد من الوزراء السابقين والسفراء والديبلوماسيين والمسؤولين المعنيين بالتربية والفنون وشؤون المرأة والطفل في لبنان.

وفي كلمتها، شددت الأمينة التنفيذية للإسكوا رولا دشتي أنّه آن الأوان لنصنع لأبنائنا حاضرًا يليق بهم ويلبّي طموحاتهم ويمهّد لهم مستقبلًا مشرقًا، وبالتالي لا خيار أمامنا سوى العمل معًا من أجل تنفيذ إصلاحات جذريّة، ورسم سياسات صائبة وسنّ تشريعات فعّالة، وتهيئة ظروف مواتية لتحقيق أهداف التنمية المستدامة. وتوجّهت إلى التلاميذ بالقول: “اليوم يومكم، والمسرح لكم، أهديناكم حكاياتنا، فأدهشونا بإبداعاتكم”.

بدورها، قالت الأمينة العامة للجنة الوطنية اللبنانية لليونسكو هبة نشابة إنه “في ظل التحوّل الرقمي، من الضروري الحفاظ على هويتنا وقيَمنا وبيئتنا ولا بدّ من تحقيق العدالة ومكافحة الفقر والحروب والفساد من خلال قصص يَعتبر منها أولادنا، و “حكايات الإسكوا” هي أفضل نموذج لذلك”. وأشارت إلى أنه هناك حاجة إلى مبادرات ونشاطات مماثلة، وإلى تضافر الجهود بين كافة الجهات المعنيّة بالشأن التربوي، “لأنه لم يبق أمل للبنان إلا بالتربية والتعليم، وزرع قيم المواطنة في أولادنا”.

وقدّم العروض تلاميذ سبع مدارس هي (بحسب ترتيب الظهور على المسرح): مؤسسة الهادي للإعاقة السمعيّة والبصريّة واضطرابات اللغة؛ ومدرسة أبي بكر الصدّيق؛ وثانوية الكوثر؛ ومدرسة الآباء المخيتاريين الإكليريّة؛ والمقاصد- كليّة علي بن أن طالب؛ وثانوية رفيق الحريري- صيدا؛ وثانوية راهبات القلبين الأقدسين- البوشرية.

وتخلل الحفل معرض لرسومات ومجسّمات مستوحاة من أهداف التنمية المستدامة أتت نتيجة جهود خمسة أشهر من القراءة والبحث والتدريب، كانت ثمرة تعاون بين الإسكوا واللجنة الوطنية لليونسكو، لتسليط الضوء على رسالة الكتاب المصوّر حول الدور الأساسي الذي يمكن أن يلعبه الشباب في تحقيق خطّة التنمية المستدامة لعام 2030.

وجدير بالذكر أن الإسكوا كانت قد  أطلقت “حكايات الإسكوا” في اليوم الدولي للشباب لعام 2021، وهي كتاب مصوّر وسلسلة فيديوهات تروي مغامرات ستة شابّات وشباب يعملون بشغف في سبيل تحقيق العدالة والمساواة، ومكافحة الفقر، وتخفيف آثار تغيّر المناخ في حارتهم. والهدف من ذلك مخاطبة جيل جديد حول عمل الإسكوا والدور المحوري للشباب في تحقيق أهداف التنمية المستدامة.

العرض كاملًا: https://bit.ly/ESCWAStoriesDayLive