استضاف السفير البريطاني في لبنان، الدكتور إيان كولارد، بالأمس حفلة عيد ميلاد الملكة تكريما لليوبيل البلاتيني لجلالة الملكة إليزابيث الثانية وعيد ميلادها الـ 96. هذا العام، أصبحت صاحبة الجلالة أول ملكة بريطانية تحتفل باليوبيل البلاتيني، كما يصادف 70 عامًا لها من الخدمة لشعب المملكة المتحدة والكومنولث.  

استضاف السفير البريطاني في لبنان، الدكتور إيان كولارد، بالأمس حفلة عيد ميلاد الملكة تكريما لليوبيل البلاتيني لجلالة الملكة إليزابيث الثانية وعيد ميلادها الـ 96. هذا العام، أصبحت صاحبة الجلالة أول ملكة بريطانية تحتفل باليوبيل البلاتيني، كما يصادف 70 عامًا لها من الخدمة لشعب المملكة المتحدة والكومنولث.

حضر الحفل، الذي أقيم في متحف معوض في بيروت، معالي وزير الخارجية عبد الله بو حبيب ممثلا رئيس الجمهورية ميشال عون، ورئيس مجلس النواب نبيه بري، ورئيس حكومة تصريف الأعمال نجيب ميقاتي.

قال السفير كولارد مخاطبًا الضيوف:

“سجلت صاحبة الجلالة على السواء أطول حكم ملكي في تاريخ المملكة المتحدة، وأطول حكم ملكي في العالم اليوم. لقد كرست الملكة إليزابيث الثانية حياتها حرفيا للقيادة والخدمة العامة.”

“بالطبع ، لقد تغير العالم كثيرًا خلال هذه السنوات السبعين. كان عمر جمهورية لبنان الحديثة يزيد قليلاً عن ثلاثة عقود عندما اعتلت جلالة الملكة العرش البريطاني. لقد خرج العالم قبل 11 عامًا فقط من ويلات الحرب العالمية الثانية “.

بينما يواجه لبنان واحدة من أصعب الفترات في تاريخه الحديث، أعتقد أنه مع القيادة المتعاطفة والملتزمة خدمة المواطنين اللبنانيين تجاه مواطني لبنان ، يمكن – بل يجب – عكس هذه الاتجاهات.

مع انتهاء الانتخابات النيابية الأخيرة أن تشكّل بسرعة حكومة جديدة تدفع إلى الأمام بإصلاحات عاجلة، تدعمها جميع الأحزاب السياسية والأطراف المعنية.

المملكة المتحدة كانت وستستمر في أداء دورها.”

كما وقام السفير كولارد بزراعة شجرة زيتون في متحف معوض ضمن مبادرة المظلة الخضراء للملكة، التي تم إنشاؤها للاحتفال باليوبيل البلاتيني لجلالة الملكة. وتشجع المبادرة الناس على زراعة الأشجار لخلق إرث دائم تقديرا لقيادة صاحبة الجلالة، الأمر الذي سيعود بالنفع على الأجيال القادمة.

عزفت مجتمعة فرقتا موسيقى الجيش اللبناني ونوتينغهامشاير التابعة للجيش البريطاني النشيدين الوطنيين اللبناني والبريطاني.

بين 3-5 حزيران الجاري ستتم مراسم الاحتفال باليوبيل البلاتيني خلال أربعة أيام متتالية من الاحتفالات في المملكة المتحدة وحول العالم. وسيشمل ذلك موكب عيد ميلاد الملكة في وسط لندن يوم الخميس وحفل البلاتين في قصر باكنغهام يوم السبت.

كرست عطلة نهاية الأسبوع الخاصة في بريطانيا للاحتفال بالعهد الاستثنائي لصاحبة الجلالة، الذي شهد على سفرها أكثر من أي عاهل آخر، حيث قامت بأكثر من 260 زيارة رسمية إلى الخارج، بما في ذلك ما يقارب 100 زيارة دولة. لقد كانت الدبلوماسية الأولى في المملكة المتحدة. اشتهرت جلالة الملكة بإحساسها بالواجب وتفانيها في حياة الخدمة، وقد كانت رمزًا مهمًا للمملكة المتحدة والكومنولث خلال أوقات التغيير الاجتماعي الهائل.

في نهاية حفل عيد ميلاد الملكة، تمكن الضيوف من التبرع لمؤسسة Food Blessed، وهي منظمة غير حكومية لبنانية محلية تهدف إلى مكافحة الجوع ودعم المجتمعات الضعيفة في لبنان، أنشأتها إحدى خريجات منح تشيفنينغ البريطانية.

دعم الرعاة الكريم في بيروت قد جعل حفل عيد الملكة ممكناً ونشكرهم على كرمهم الذي مكّننا من الاحتفال بمناسبة اليوبيل البلاتيني لهذا العام.

عيد ميلاد الملكة تكريما لليوبيل البلاتيني لجلالة الملكة إليزابيث الثانية في بيروت – GOV.UK (www.gov.uk)الرابط على الموقع

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.