مشروع “تراث قلحات” لإبراز الوجه الثقافي والحضاري في البلدة

مشروع “تراث قلحات” لإبراز الوجه الثقافي والحضاري في البلدة

 

نظّم المتحف الأثنوغرافي وقسم الآثار والمتاحف في جامعة البلمند، بالتعاون مع بلديّة قلحات – الكورة، نشاطا ثقافيًا امتدّ من 19 إلى 21 أيار وذلك احتفالاً باليوم العالمي للمتاحف.

فقدّمت كل من الدكتورة پتريسيا أنطاكي والسيدة ريتا كاليندجيان، حديثًا في المتحف الإثنوغرافي لتوضيح وتسليط الضوء على أبرز المعالم التراثية المكتشفة في قلحات، بحضور موظّفين من جامعة البلمند، أعضاء البلديات، ووفد من المنظمات الثقافية وحضور لافت من أهالي قلحات.

ضمّ مشروع “تراث قلحات” معرضًا ثقافيًا في وسط القرية، يهدف إلى إبراز الوجه الثقافي والتراثي للبلدة. وقد توافد الحضور لإكتشاف الإرث الغني في قلحات، ومعالمها المعمارية المتنوّعة، بالإضافة إلى تقاليدها وعاداتها الشعبية العديدة.

خلال زيارته للمعرض في قلحات، أعلن الدكتور الياس وراق: “أن جامعة البلمند مستعدّة دائمًا لإبراز وجه لبنان الحضاري بالإضافة إلى دعم المشاريع التي تهدف إلى حفظ التاريخ والآثار، إيمانًا منها بأهميّة صون التراث والموروث، فمن لا يعرف تاريخه يضيّع مستقبله”.

تخلّل اليوم الأخير نشاطات وورش عمل جمعت حضور من مختلف الفئات العمرية. واختتم الحدث بنشاط الـــــ Rally Paper الذي ساهم في إكتشاف والتعمّق بأروقة قلحات وتراثها بطريقة مسليّة وممتعة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.