المحامي عمر الزين: جانب الاتحاد الدولي للصحافيين الموقر في مؤتمره 31 المنعقد في مسقط – عُمان

تتوجه المنظمة العربية لحماية ومساندة الصحفيين وسجناء الرأي ومقرها لبنان الى مؤتمركم الكريم المنعقد اليوم في مسقط – عُمان، للوقوف والتضامن مع أيقونة الاعلام الفلسطيني الشهيدة شيرين ابو عاقلة (حاملة الجنسية الفلسطينية والاميركية) والصحافي الجريح علي السموري (حامل الجنسية الفلسطينية)، حيث اثبت الطب الشرعي والادلة الجنائية والمختبر الجنائي نوعية الرصاص المستعمل، واستهداف المنطقة العلوية من اجسام الصحفيين على الرغم من ارتدائهم الواقي الدولي (الخوذة والسترة الواقية) ومن موقع اطلاق النار حيث قوات الاحتلال المتمركزة آنذاك، واكد ذلك التقرير الصادر عن النائب العام الفلسطيني بالامس والذي تضمن ايضاً ان اطلاق النار استهدف كل من يقترب منهما لإسعافهما.
هذه الجريمة المستمرة من عشرات السنين والتي هي جريمة ضد الانسانية وجريمة حرب بإمتياز يقتضي وتتطلب المحاسبة والمساءلة وانزال اشد العقوبات بالمخططين والمجرمين ومصدري الاوامر والمنفذين والمتدخلين من جيش الاحتلال في فلسطين.
لقد أدان العالم هذه الجريمة وطالب بتحقيق أممي مستقل وهي تعني كل واحد منكم، ولأن استمرار القتل العمد للصحافيين في فلسطين دون حساب بلغ ضحاياه (52) صحفياً حتى تاريخه والجريمة مستمرة طالما لا عقاب للمجرمين.

 

تطالبكم المنظمة دعوة دول الامم المتحدة لعقد اجتماع للجمعية العامة للامم المتحدة لاتخاذ القرار وفق الفصل السابع لميثاق الامم المتحدة على ضؤ التحقيق الذي قام به القضاء الفلسطيني والمثبت جنائياً ان الفاعل هو جيش الاحتلال الاسرائيلي بتشكيل محكمة خاصة بالجرائم المرتكبة ضد الصحفيين في فلسطين بناء لتحقيق مستقل يعتمد على الادلة الجنائية الحاسمة التي توصل اليها التحقيق القضائي الفلسطيني.
ان تضامنكم ومتابعتكم وبإصرار لهذه الجريمة لينال المجرمون عقابهم هو أمر من صلب مهماتكم وانتم أعلى قيادة صحفية في العالم وذلك لحماية ومساندة اخوانكم الصحفيين على ارض فلسطين والعالم.
لنا كل الثقة بأنكم ستقومون بهذه المهمة وبأسرع وقت.
في الختام،
نرجو لمؤتمركم النجاح، آملين وصولكم الى النتائج المرجوة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.