طاولة مستديرة تحت عنوان “فقر الدورة الشهرية في لبنان، إيجاد وتبني حلول مستدامة”

برعاية السيدة كلودين عون رئيسة الهيئة الوطنية لشؤون المرأة اللبنانية، نظّمت منظمة Plan International بالشراكة مع جمعية Female طاولة مستديرة تحت عنوان “فقر الدورة الشهرية في لبنان، إيجاد وتبني حلول مستدامة”.

رمى هذا اللقاء الى التباحث في شأن الجهود الواجب بذلها من جانب الوزارات المعنية كافة والجمعيات والمنظمات المحلية والدولية، للتوصل إلى ايجاد الحلول ومعالجة موضوع الفقر خلال الدورة الشهرية وللتوعية على الأثار السلبية التي يتركها في حياة الفتيات والنساء.

وألقت السيدة عون كلمة افتتاحية جاء فيها: ” عندما نتحدّث عن مكافحة الفقر، نبحث عادة في سبل تأمين حاجات الإنسان الأساسية من غذاء ولباس ومأوى وطبابة وقلّ ما ننظر إلى حاجة خاصة بالفتيات والنساء إلى مستلزمات صحية تتيح لهنّ الاستمرار بنشاطهنّ اليومية خلال الدورة الشهرية. هذه الحاجة تبقى غير معلنة وكان هناك توافقاً ضمنياً على عدم التكلم عنها بسبب اعتقاد سائد بأن الأمر يتعلّق بموضوع حميمي لا يجوز التطرق إليه في العلن، في حين هو أنه موضوع طبيعي يتعلّق بالتكوين الطبيعي للإنسان الأنثى.”

وتابعت: “عبر مكافحة الفقر، نرمي أولاً وآخراً إلى رفض وضع كرامة أي انسان على المحك بسبب انعدام وصوله إلى موارد مالية تتيح له سدّ حاجاته الأساسية. ومن الحاجات الأساسية خلال الدورة الشهرية، حصول النساء والفتيات على المستلزمات الصحية الضرورية وعدم حصولهنّ على هذه المستلزمات يؤثر على صحتهنّ من الناحيتين الجسدية والنفسية. فبالإضافة إلى التعرض لمخاطر صحية، تنتج عن النقص في توفر ما يُعرف “بالفوط الصحية” للإناث، يرتّب فقر الدورة الشهرية أثاراً سلبية على نفسيتهنّ تتمثّل بالانطواء على الذات، وافتقاد الثقة بالنفس وتترجم في الحياة الاجتماعية، بالانعزال وبالتغيُّب الدوري عن صفوف الدراسة وعن أماكن العمل خلال الدورة الشهرية. وهذا الأمر يقللّ من الفرص المتاحة للفتيات في النجاح وفي تحقيق ذواتهنّ.”

وأضافت: “تهدّد الأزمة الاقتصادية اليوم وصول أعداد متزايدة من الفتيات والنساء إلى مستلزمات الدورة الشهرية. فاستناداً إلى المعطيات الاحصائية أصبح ٥٠٪؜ من اللبنانيين يعانون من الفقر، ما يؤثر مباشرة على حوالي ٧٠٠،٠٠٠ فتاة وامرأة أصبحن غير قادرات اقتصادياً على الحصول على المستلزمات الصحية الضرورية المتعلّقة بالدورة الشهرية. فقد ارتفعت أسعار الفوط الصحية في لبنان منذ خريف ٢٠١٩ ولغاية بداية ٢٠٢١ بنسبة حوالي 320٪؜.  ومن الملفت أن ٦٦٪؜ من اللواتي تمّ استجوابهنّ في الدراسة التي وضعتها Plan International بالاشتراك مع منظمة Female في لبنان حول هذا الموضوع، أفدن أنهنّ غير قادرات على شراء الفوط الصحية.”

وأعربت: “انطلاقاً من عزمنا في الهيئة الوطنية لشؤون المرأة اللبنانية على النهوض بالنساء في لبنان على الرغم من الصعوبات والتحديات التي تواجهنا، ويقيناً منّا، أن استعادة الوطن لعافيته الاقتصادية لن تأتي إلا بمشاركة فعّالة من نسائه. فإنه واجب علينا، نحن المشاركات والمشاركين في هذا اللقاء أن نبذل كل الجهود لإيجاد الحلول لتلبية الحاجات الضرورية للفتيات وللنساء في لبنان لتمكينهنّ من المثابرة على الدراسة والعمل وعلى المشاركة في الحياة الاجتماعية. هذه الحلول قد تأتي عن طريق الاصلاح المالي والاقتصادي عبر تخفيض أسعار مستلزمات الدورة الشهرية وإلغاء الرسوم على إنتاجها أو استيرادها أو استيراد المواد المستخدمة في تصنيعها كما وفي التشجيع على الاستثمار في انتاجها محلياً. ولا يجوز ألا تطال هذه المستلزمات، المساعدات الاجتماعية التي قد تتضمّنها مستقبلاً سياسات الدعم الاجتماعي.”

وشدّدت أن: “السعي إلى إيجاد الحلول في هذا الموضوع يتطلّب أيضاً تناوله بشكل علمي وعدم الشعور بالإحراج من الزملاء الذكور عند التحدّث عنه. فالدورة الشهرية ليست بأمر مثير للخجل، وليست بمرض بل على العكس، فإن غيابها عند الفتيات والنساء في أعمار معيّنة قد يكون دليلاً لحالة مرضية. لذا نحن بحاجة إلى نزع صفة المرض أو عدم الطهارة التي تلازم عادة الحديث عن الدورة الشهرية. والسبيل إلى ذلك هو التربية الجنسية الشاملة واعتماد المقاربة العلمية في نشر الثقافة والعلوم الطبيعية والعلم بوظيفة الدورة الشهرية في تجديد الخلايا.”

وختمت: “من هنا لنا أن نبحث في موضوع معالجة الفقر خلال الدورة الشهرية ولنا في الوقت عينه، أن نكافح الفقر الثقافي والعلمي الذي يلازم تناول هذا الموضوع. أشكر منظمة Plan International   وجمعية Female على تشاركهما في وضع الدراسة التقييمية التي ألقت الضوء على الأثر المدمّر الذي يتركه هذا الجانب من الفقر على الفتيات والنساء وعلى تنظيم هذا اللقاء على أمل أن يفتح المجال أمام سبل التوصل إلى الحلول.”

وبدوره ألقى السيّد سافو فيشا مدير مكتب Plan International كلمة. بعدها تمّ عرض لنتائج الدراسة المشتركة بين Plan International و Female حول فقر الدورة الشهرية في لبنان، ثم أدارت السيدة حياة مرشاد المديرة التنفيذية لجمعية Female حلقة حوارية، وفي ختام اللقاء تمّ تلخيص الإجراءات والتوصيات التي تمّت مناقشتها.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.