رئيس الجمهورية مستقبلاً وكيلة الامين العام للامم المتحدة والمديرة المساعدة للـUNDP: لا تراجع عن مكافحة الفساد وانجاز التحقيق الجنائي مهما اشتدت الضغوط المعروفة المصدر

ابلغ رئيس الجمهورية العماد ميشال عون وكيلة الامين العام للامم المتحدة والمديرة المساعدة لبرنامج الامم المتحدة الانمائي UNDP السيدة اوشا راو موناري Usha Rao-Monari  خلال استقباله لها قبل ظهر اليوم في قصر بعبدا مع الوفد المرافق، انه سيواصل العمل في ما تبقى من ولايته الرئاسية على مكافحة الفساد والسهر على انجاز التحقيق الجنائي في الحسابات المالية لمصرف لبنان والادارات والمؤسسات الرسمية الاخرى لتحديد الاسباب الحقيقية التي ادت الى تردي الاوضاع المالية والاقتصادية في البلاد. واعتبر الرئيس عون ان دعم الامم المتحدة في هذا المجال وغيره له اثر ايجابي لا سيما وان المنظمة الدولية تركز على اعتماد الشفافية وتحقيق الاصلاحات والحوكمة وغيرها من المسائل الاساسية التي التزم لبنان بها، لافتاً الى ان لا تراجع عن هذه الاجراءات مهمها اشتدت الضغوط المعروفة المصدر.

ونوّه الرئيس عون بالشراكة القائمة بين لبنان والامم المتحدة واصفاً اياها بأنها “اساسية لمساعدة لبنان على اعادة النهوض خصوصاً بعد سلسلة الازمات غير المسبوقة التي تعرض لها والتي كانت لها انعكاسات ضخمة اقتصادية ومالية واجتماعية”.

واشار الى ان لبنان يعمل على لملمة جراحه وهو يحتاج الى دعم المجتمع الدولي، لافتاً الى أن المشاريع التي ينفذها برنامج الامم المتحدة الانمائي UNDP  تكتسب اهمية كبرى على صعيد التنمية المستدامة، ولا سيما منها مشروع التحول الرقمي الذي اقرته الحكومة والذي يعتبر من ابرز المشاريع المتطورة لتحسين وضع الادارة ومكننتها. واعرب رئيس الجمهورية عن امله في ان يتمكن مجلس النواب الجديد من مواكبة عملية الاصلاح التي بدأت واستكمالها لما يحقق مصلحة لبنان واللبنانيين.

وكانت السيدة راو موناري نقلت الى الرئيس عون في مستهل اللقاء تحيات الامين العام للامم المتحدة انطونيو غوتيريس والتهنئة بانجاز الانتخابات النيابية التي تعطي فرصاً اضافية للبنان كي ينعم بالاستقرار والاصلاح. وشددت على اهمية الشراكة القائمة بين الامم المتحدة ولبنان في معظم المجالات، لافتة الى أن المنظمة الدولية ستبقى ملتزمة في دعم الحكومة اللبنانية لتحقيق التنمية المستدامة والاصلاحات الانمائية المطلوبة.  واشارت وكيلة الامين العام للامم المتحدة الى ان الموازنة التي خصصها برنامج الامم المتحدة الانمائي للبنان لهذا العام تبلغ 75 مليون دولار من اجل تنفيذ برنامج الاصلاحات ومكافحة الفساد ودعم المجتمعات المضيفة، فضلاً عن المساعدة في الانتخابات النيابية.

وضم الوفد المرافق للسيدة راو موناري ، المديرة الاقليمية لبرنامج الامم المتحدة الانمائي في الدول العربية الدكتورة خالدة بوزار Khalida Bouzar، والممثلة المقيمة للبرنامج في لبنان السيدة ميلاني هونستاين Melanie Hauenstein، ومساعدها محمد صالح Mohammed Saleh وعضو المكتب التنفيذي ديريك بيبير  Derek Pieper . وحضر عن الجانب اللبناني الوزير السابق سليم جريصاتي، والمستشارون رفيق شلالا واسامة خشاب وريمون طربيه.

 

 

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.