قيومجيان: الانتخابات نزعت الشرعية كلياً عن سلاح “حزب الله”

أكد رئيس جهاز العلاقات الخارجية في “القوات اللبنانية” الوزير السابق د. ريشار قيومجيان أن “حزب الله” فقد الغالبية التي تغنى بها القادة الايرانييون عام 2018 حين إعتبروا انهم يسيطرون على اربع عواصم عربية بما فيها بيروت وان الاكثيرية في المجلس النيابي في لبنان موالية لهم”، مضيفاً: “نحن اليوم أمام غالبية جديدة اكدت أن 80% من اللبنانيين يرفضون منطق “حزب الله” وهيمنته على قرار الدولة اللبنانية”.

ورداً على سؤال لتلفزيون سوريا، أجاب قيومجيان: “نحن نعلم تماماً ان سلاح “حزب الله” لن ينزع بين ليلة وضحاها، لكن اقله نتائج هذه الانتخابات اكدت نزع الشرعية عن هذا السلاح ونزع الغطاء المسيحي والى حد كبير غطاء باقي المكونات الطائفية عنه حيث تهاوى معظم مرشحيه في المناطق المسيحية والسنية والدرزية”.

أما في ما يتعلق بإستحقاق إنتخاب رئيس جديد للجمهورية، فأشار الى أن “القوات اللبنانية” لا تعمل من أجل رئاسة الجمهورية بذاتها وليست مستعدة للمساومة في سبيل الوصول الى قصر بعبدا. اردف: “إما ان نصل الى رئاسة الجمهورية لتحقيق مشروع الدولة في لبنان ولنهضة الكيان اللبناني من كبوته الاقتصادية والمالية ومن الانهيارات المتتالية أو لا نريدها. نريد رئيساً للجمهورية سيادياً يؤمن بمشروع الدولة وبحصرية السلاح بيد الجيش اللبناني ونزعه من يد حزب الله”.

عن مشهد التحالفات في المجلس النيابي الجديد، أوضح قيومجيان: “نلتقي مع كثر من المستقلين من سياديين وتغييرين الذين لم نكن معهم في تحالف انتخابي على نقاط اساسية كسيادة الدولة واصلاح الادارة اللبنانية ومحاربة الفساد والمضي بخطة التعافي”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.